أنت غير مسجل في ملتقى الحكايا الأدبي . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
 
الصفحة الرئيسية التعليمات سجل نفسك عضواً في الحكايا أحدث المواضيع والمشاركات الحكايا على الفيس بوك الحكايا على تويتر البحث في الملتقى الأرشيف مجموعات الأعضاء في الحكايا محافظ الصور للأعضاء التقويم مركز الحكايا لرفع الملفات والصور لوحة التحكم والملف الشخصي الإتصال بنا تسجيل خروجك من الملتقى
روّاد الحكايا
  عبدالكريم الياسري      ناجي بن داود الحرز      أمير بولص ابراهيم      د. محمد فؤاد منصور      بهجت الغباري      أحمد عبدالرحمن جنيدو      محمد إبراهيم عياش      محمد إقبال حسن بلّو      زكي إبراهيم علي السالم      محمد عزوز      جوتيار تمر صديق       أحمد حسن محمد      القاصة إيمان الدرع      يعقوب شيحا       محمد الجنوبي       صلاح الدين أبو لاوي      شفيع مرتضى      خالد صبر سالم      إبراهيم أحمد شكارنه      إبتسام تريسي      هزار طباخ      تسنيم يحيى الحبيب      محاسن سبع العرب      مهند حسن الشاوي      خليف محفوظ      عيسى عماد الدين عيسى      اسماعيل الصياح      عماد تريسي      دريد زينو      عطاء محمد حسين العبادي      زينل محمد الصوفي      رائد الجشي      حسن ابراهيم سمعون      سارة نحّاس      عمران العميري      عقيل اللواتي      نادية الملاح      زهير هدلة      رفعت ألفي رزق      زينـة عادل      علي أحمد      سيلفا حنا      محمود محمد الدالي      أحمد محمد القزلي      عايدة بدر      أ.د. عبدالعزيز غوردو      حسن علي عبدالله المبارك      ابراهيم عبدالمعطي داوود      خالد البار العلوي      دينا سعيد عاصم      خالد ابراهيم محمد حسن      حسين محمد سليمان حرفوش      محمد أحمد خليفة      سمير سنكري      ثائر الحيالي      محمد فتحي المقداد      بكر محروس      مريم علي      همسة يونس      ماجد الملاذي      محسن رشاد أبو بكر      شاكر ريكان الغزِّي      سالم الرميضي      أشرف محمد نبوي      أمل الفرج      علي عبود المناع      فريد عبد الله النمر      هبة ماردين      ماهين شيخاني      نجلاء الرسول      علاء حسين الأديب      نبيلة حمد      مقبولة عبد الحليم      ريما الخاني      عواد الشقاقي      عبد الله النفاخ      صبحي سالم ياسين      صلاح أبو شنب      حسين ليشوري      ابراهيم سعيد الجاف      عبدالرحمن أبوراس      محمود الضميدي      عبدالناصر النادي      مصطفى السنجاري      عبدالرحيم الحمصي      منار عبدالرزاق القيسي      ابعث لنا سيرتك الذاتية      ابعث لنا سيرتك الذاتية
مركز الحكايا لرفع الملفات والصور
Al7akaia Upload Center

العودة   ملتقى الحكايا الأدبي > حَكَايَا أدبيّة > مَطَرُ الرُّوحْ

مَطَرُ الرُّوحْ فَصِيْحٌ .. مُقَيَّدٌ .. بِـ قَافِيَـة .

الإهداءات

آخر 10 مشاركات الصرصور المغامر..( قصة فصيرة)* (الكاتـب : محمد فتحي المقداد - آخر مشاركة : محمد فتحي المقداد - مشاركات : 0 - )       أهديه التوت إذا غنّى (الكاتـب : محمد حمدي - آخر مشاركة : محمد حمدي - مشاركات : 0 - )       بسكوتة! (الكاتـب : محمد حمدي - آخر مشاركة : محمد حمدي - مشاركات : 0 - )       شَغَبٌ أنوثتُها (الكاتـب : محمد حمدي - آخر مشاركة : عبدالسلام مصباح - مشاركات : 4 - )       أنثى تتجدد لذتها (قصيدة تكتبها انت) (الكاتـب : محمد حمدي - آخر مشاركة : محمد حمدي - مشاركات : 2 - )       سكر زيادة (الكاتـب : ايمان أحمد - آخر مشاركة : ايمان أحمد - مشاركات : 0 - )       أنا والواو (الكاتـب : حنان الدليمي - آخر مشاركة : تيم علي - مشاركات : 5182 - )       عبر الأثير .... رسالة أرسلها الآن (الكاتـب : سارة مرتضى - آخر مشاركة : تيم علي - مشاركات : 5243 - )       النهر بريء كمشاعرنا (الكاتـب : محمد حمدي - آخر مشاركة : محمد حمدي - مشاركات : 0 - )       أيها الساحل (الكاتـب : زكي السالم - آخر مشاركة : زكي السالم - مشاركات : 0 - )      
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next

محمد حمدي
الصورة الرمزية محمد حمدي
أديب
رقم العضوية : 3759
الإنتساب : Oct 2011
العمر : 40
المشاركات : 255
بمعدل : 0.11 يوميا

محمد حمدي غير متصل عرض البوم صور محمد حمدي



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : مَطَرُ الرُّوحْ
افتراضي عيناها (حوارية مُرصّعة بالشعر)
قديم بتاريخ : 12/11/2017 الساعة : 02:42 AM

عيناها (حوارية مُرصّعة بالشعر)
ملحوظة: هذا النص يحتوي على أربع مقطوعات شعرية، وينتهي بقصيدة كاملة.. لهذا أرى أنه مناسب لقسم الشعر!


نظر في عينيها النجلاوين مشدوها وأغرق في الصمت.
سألته بخجل وحروفها السكّرية تتهشم على شفتيها بدلال أنثوي أخاذ:
- لماذا تنظر لي هـ...؟
قاطعها بوضع أنامله على شفتيها هامسا:
- اتركيني أستمع للقصائد التي تقولها عيناك.
أشرقت ملامحها بابتسامة دهشة، مخضبة بحمرة خديها، وحاولت أن تقهر جرأة عينيه بنظراتها، فأذهلها حبهما الجارف، ولم تجد بدا من الهرب بعيدا قبل أن تضيع في عالمهما بلا رجعة، فأسبلت ليل أهدابها على بدرَيْ عينيها بحياء آسر، وأطرقت على سر مذاع، فمس ذقنها بأنامله ورفعها برقة ليجبرها على النظر في عينيه من جديد وهو يقول معاتبا:
- لماذا تصرين على أن تخبئي أجمل قصائدك عن عيني؟.. دعيني أستمع وأستمتع.
نظرت في عينية بشغف، وسألته بدلال متلعثم بالخجل:
- فماذا تقول عيناي؟
- أنا سرُّ سرِّكَ، في فضولٍ تَشتهي عيناكَ بَوْحي
كفراشتينَ تُراودانِ تَوَرُّدي عن فَجْر فَوحي
دعْني فماذا تبتغي عيناكَ يا فَرْحي ونَوْحي؟
كيمامةٍ قلبي أصبتَ، فكيفَ هُنتُ وأنتَ دَوْحي؟
- عيناي تقولان هذا؟
- وأكثر.
- فماذا أيضا؟
- الحبُّ أحلامٌ وبعضُ غُرورِ
ومغامرٌ يجتازُ حدَّ عطوري
ويقبّلُ البدرينِ غيرَ مُذَمَّمٍ
ومُقدِّمًا في مقلتيهِ نُذوري
يا أينَ أهربُ من حصارِ فُتونِهِ
والشوقُ يأسرُ في سماهُ طيوري؟
- يا لعينيَّ من خائنتين!.. أتقولانِ كلَّ هذا؟
- وأكثر.
- فماذا أيضا؟
- لا تسألَنْ، أنتَ الإجابةُ، والسؤالُ كذاكَ أنتْ
ماذا يُفيدُكَ بَوحُ قلبٍ أنتَ في دَمِهِ سكنْتْ؟
أتُراه يُرضيكَ ارتجافي؟.. هلْ رفقتْ بقلبِ بنتْ؟
ما ذُقتُ قبلَكَ لوعةً، قالَ الهَوَى كوني فكُنتْ
- حكيمتان هما عيناي، فخذ بحكمتهما.
- ومراوغتان.
- إنهما تستعطفانِ أن تدعهما وشأنهما.
- ليتني أقدر!
- أهما بكل هذه السطوة؟
- هما كذلك يا مغرورة.
- أنت سبب اغتراري.
- أنا؟
- لا أحد ينظر لأنثى هكذا ولا تغتر.
- إذن فلن أنظر.
- هل نفدت قصائد عينيّ أم اكتفيت؟
- لا ولا.. ولكن كي لا أزيدك غرورا.
- سأزيدك أنا غرورا.. قل لي ماذا تقول عيناك؟
- ألا تسمعينهما؟
- بلى.. لكني لا أجيد لغة الشعر.. فترجم لي.
- الصمتُ أنّةُ عاشقٍ إنْ غِبتِ عذّبَهُ الجَوَى
سلواهُ بضعةُ أحرفٍ مِن فيكِ باحتْ بالهَوَى
أمسى لفرطِ تعلُّقٍ طفلا يخافُ من النَّوَى
فأرادَ ضمَّكِ، هلْ عذرتِ فؤادَهُ عما نوى؟
- يا له من قلب مسكين!
- يحتاج للعطف والحنان.. أليس كذلك؟
ضحكت بعذوبة، ثم سألته مراوغة:
- ما زلتُ أسمع عينيكَ تقولان شيئا.
- تقولان الكثير.
- فخبّرني ببعضه.
- منتهَى عشقي صراحةْ ... أنتِ للظمآنِ واحةْ
أنتِ للحيرانِ رُشدٌ أنتِ للملهوفِ راحةْ
لم يَعُدْ للقلبِ سِرٌ حينَ بالعينينِ باحَهْ
هكذا، ما احتاجَ شِعرًا أو بيانًا أو فصاحةْ!
مُذْ رأتْ عيناكِ قلبي قرّرَ الوجدُ اجتياحَهْ
واختيالُ الهُدبِ أضحى مُطلقًا صوبي رماحَهْ
تاركا دُنيايَ فوضى مُرسلا فيها رياحَهْ
يا إلهي!.. ما دهاني؟.. إن ذاتي مستباحةْ
كلّما أزمعتُ صبرًا أَبرمَ الشوقُ اكتساحَهْ
إن أرادَ العقلُ بُعدًا سفّهَ القلبُ اقتراحَهْ
وَيْكِ مَنْ أغويتِ قلبي: أطلقي حالا سراحَهْ
أو فضمّيني إليكِ الآنَ غنّي في سماحةْ
إنني سلّمتُ نبضي .. كلُّ أحلامي متاحةْ
خشعت أنفاسها مبهورة، وهي تهيم في عالم كلماته، قبل أن تسأله بدلال:
- هل لي أن أقول شيئا.
- نعم
نظرت في عينيه بجرأة، فغرق في جمالهما إلى أعماق سحيقة..
وصمتت..
وسمع..
سمع كل ما أرادت قوله..
وأكثر.
ولكن للأسف، عجز الشعر عن ترجمة ما سمع، فقد كان خارج حدود الكلمات!

محمد حمدي غانم
11/1/2016


رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع الملتقى مشاركات آخر مشاركة
ناديا الملاح (بالشعر المشهود) حازم زمار تَرَانِيْمُ الرُّوحْ 26 02/19/2012 11:54 AM
حوارية الحب الدكتور علي العبيدي الدُرُّ المَنْثُورْ 1 08/24/2011 11:13 PM
( عيناها أماني ) عماد تريسي شَـذَرَاتٌ مَنْثُورَة 42 06/05/2011 06:43 AM
حوارية عازف السكسفون بلال المصري قسم القصة 1 10/19/2010 10:30 AM
بنى ................. ( قصة حوارية ) هانى الشافعى ق.ق.ج 4 06/11/2010 02:39 AM


الساعة الآن 01:27 PM.