أنت غير مسجل في ملتقى الحكايا الأدبي . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
 
الصفحة الرئيسية التعليمات سجل نفسك عضواً في الحكايا أحدث المواضيع والمشاركات الحكايا على الفيس بوك الحكايا على تويتر البحث في الملتقى الأرشيف مجموعات الأعضاء في الحكايا محافظ الصور للأعضاء التقويم مركز الحكايا لرفع الملفات والصور لوحة التحكم والملف الشخصي الإتصال بنا تسجيل خروجك من الملتقى
روّاد الحكايا
  عبدالكريم الياسري      ناجي بن داود الحرز      أمير بولص ابراهيم      د. محمد فؤاد منصور      بهجت الغباري      أحمد عبدالرحمن جنيدو      محمد إبراهيم عياش      محمد إقبال حسن بلّو      زكي إبراهيم علي السالم      محمد عزوز      جوتيار تمر صديق       أحمد حسن محمد      القاصة إيمان الدرع      يعقوب شيحا       محمد الجنوبي       صلاح الدين أبو لاوي      شفيع مرتضى      خالد صبر سالم      إبراهيم أحمد شكارنه      إبتسام تريسي      هزار طباخ      تسنيم يحيى الحبيب      محاسن سبع العرب      مهند حسن الشاوي      خليف محفوظ      عيسى عماد الدين عيسى      اسماعيل الصياح      عماد تريسي      دريد زينو      عطاء محمد حسين العبادي      زينل محمد الصوفي      رائد الجشي      حسن ابراهيم سمعون      سارة نحّاس      عمران العميري      عقيل اللواتي      نادية الملاح      زهير هدلة      رفعت ألفي رزق      زينـة عادل      علي أحمد      سيلفا حنا      محمود محمد الدالي      أحمد محمد القزلي      عايدة بدر      أ.د. عبدالعزيز غوردو      حسن علي عبدالله المبارك      ابراهيم عبدالمعطي داوود      خالد البار العلوي      دينا سعيد عاصم      خالد ابراهيم محمد حسن      حسين محمد سليمان حرفوش      محمد أحمد خليفة      سمير سنكري      ثائر الحيالي      محمد فتحي المقداد      بكر محروس      مريم علي      همسة يونس      ماجد الملاذي      محسن رشاد أبو بكر      شاكر ريكان الغزِّي      سالم الرميضي      أشرف محمد نبوي      أمل الفرج      علي عبود المناع      فريد عبد الله النمر      هبة ماردين      ماهين شيخاني      نجلاء الرسول      علاء حسين الأديب      نبيلة حمد      مقبولة عبد الحليم      ريما الخاني      عواد الشقاقي      عبد الله النفاخ      صبحي سالم ياسين      صلاح أبو شنب      حسين ليشوري      ابراهيم سعيد الجاف      عبدالرحمن أبوراس      محمود الضميدي      عبدالناصر النادي      مصطفى السنجاري      عبدالرحيم الحمصي      منار عبدالرزاق القيسي      ابعث لنا سيرتك الذاتية      ابعث لنا سيرتك الذاتية

العودة   ملتقى الحكايا الأدبي > حَكَايَا أدبيّة > قَبَسٌ نُّوْرَانِي

قَبَسٌ نُّوْرَانِي بِـ نُّورِ الإِسْلَامْ .. نَشُقُ عَبَابَ العتمة

آخر 10 مشاركات نقد كتاب الاشتياق إلى النبي (ص) (الكاتـب : رضا البطاوى - آخر مشاركة : رضا البطاوى - مشاركات : 0 - )       نقد كتاب الشمس والدابة (الكاتـب : رضا البطاوى - آخر مشاركة : رضا البطاوى - مشاركات : 0 - )       أبتغي تمزيق قبري (الكاتـب : عبدالحليم الطيطي - آخر مشاركة : عبدالحليم الطيطي - مشاركات : 0 - )       أنا والبحر (الكاتـب : عبدالحليم الطيطي - آخر مشاركة : عبدالحليم الطيطي - مشاركات : 0 - )       قراءة فى مقال اشتراط القرشية في الإمام (الكاتـب : رضا البطاوى - آخر مشاركة : رضا البطاوى - مشاركات : 0 - )       تداعيات (الكاتـب : نهاد عبد الرحمن - آخر مشاركة : نهاد عبد الرحمن - مشاركات : 98 - )       ياهذا ..أين ذهبت !! (الكاتـب : عبدالحليم الطيطي - آخر مشاركة : عبدالحليم الطيطي - مشاركات : 0 - )       حزن في رمضان (الكاتـب : عبدالحليم الطيطي - آخر مشاركة : عبدالحليم الطيطي - مشاركات : 0 - )       نقد كتاب فريضة الحج وجواز النيابة فيها (الكاتـب : رضا البطاوى - آخر مشاركة : رضا البطاوى - مشاركات : 0 - )       نقد كتاب حكم عد التسبيح بالمسبحة (الكاتـب : رضا البطاوى - آخر مشاركة : رضا البطاوى - مشاركات : 0 - )      
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next

رضا البطاوى
الصورة الرمزية رضا البطاوى
نبض
رقم العضوية : 4574
الإنتساب : Jan 2018
العمر : 55
المشاركات : 98
بمعدل : 0.08 يوميا

رضا البطاوى غير متصل عرض البوم صور رضا البطاوى



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : قَبَسٌ نُّوْرَانِي
افتراضي نقد كتاب الرزق بيد الله وحده
قديم بتاريخ : 04/08/2021 الساعة : 08:40 AM

نقد كتاب الرزق بيد الله وحده
الكتاب فى مكتبة الإكسير الشاملة بلا مؤلف ويستهل الكاتب الكتاب بالتفرقة بين الرزق والملكية فيقول:
"الرزق غير الملكية، لأن الرزق هو العطاء، فرزق معناها أعطى وأما الملكية فهي حيازة الشيء بكيفية من الكيفيات التي أجاز الشرع حيازة المال بها"
ثم بين الرجل ان الرزق حلال وحرام فقال:
"ويكون الرزق حلالا ويكون حراما، وكله يقال عنه إنه رزق فالمال الذي يأخذه المقامر من غيره في لعب القمار رزق، لأنه مال أعطاه الله لكل منهما حين باشر حالة من الحالات التي يحصل فيها الرزق"
قطعا الرزق من عند الله كله حلال والبشر هم من يحللونه او يحرمونه كما قال تعالى :
""قل أرأيتم ما أنزل الله لكم من رزق فجعلتم منه حراما وحلالا قل الله أذن لكم أم على الله تفترون"
ولم يطلق الله على الخمر اسم الرزق لكونها حراما فقال:
"ومن ثمرات النخيل والأعناب تتخذون منه سكرا ورزقا حسنا"
فسمى الحلال رزق حسن ولم يسم السيىء من المال رزقا حسنا وإنما اطلق عليه الاسم الحقيقة وهى السكر
ومن ثم كل ما أعطاه الله يكون حلالا ولكن البشر هم من يستخدمونه فى السوء فيكون حراما أو يستخدمونه فى الحلال وهو الطيب أى الحسن والحرام منه هو صناعة إنسانية فالإنسان هو من اخترع الخمور وهو من اخترع شرب الدم المسفوح وهو من اخترع أكل الميتة وهو من اخترع أكل مال اليتيم وهو من اخترع أخذ مال الأخ كصاحب النعاج الكثيرة الذى أراد أخذ نعجة أخيه الوحيدة
وتناول الكاتب مسألة كون البشر يرزقون أنفسهم فقال :
"وقد غلب على الناس الظن بأنهم هم الذين يرزقون أنفسهم، ويعتبرون الأوضاع التي يحوزون فيها الثروة- أي المال أو المنفعة - أسبابا للرزق، وإن كانوا يقولون بألسنتهم أن الرزاق هو الله فإنهم يرون أن الموظف الذي يأخذ راتبا معينا بكده وجهده هو الذي رزق نفسه، وحين يبذل مجهودا منه، أو يسعى بوسائل متعددة لزيادة راتبه، إنه هو الذي رزق نفسه هذه الزيادة، والتاجر الذي يربح مالا بسعيه في التجارة هو الذي رزق نفسه، والطبيب الذي يعالج المرضى هو الذي رزق نفسه، وهكذا يرون أن كل شخص يباشر عملا يكسب منه مالا هو الذي رزق نفسه، فأسباب الرزق عند هؤلاء محسوسة ملموسة، وهي الأوضاع التي تؤدي إلى كسب المال، والذي يقوم بهذه الأوضاع هو الذي يرزق هذا المال، سواء أكان نفس المرزوق أو غيره، وإنما جاء هذا القول للناس من كونهم لم يدركوا حقيقة الحالات التي يأتيهم فيها الرزق، فظنوها أسبابا لعدم تمييزهم بين السبب والحالة والحقيقة أن هذه الأوضاع التي يأتي فيها الرزق هي حالات حصل فيها الرزق وليست أسبابا للزرق ولو كانت أسبابا لما تخلفت مطلقا، مع أن المشاهد حسا أنها تتخلف فقد تحصل هذه الحالات ولا يأتي الرزق وقد يحصل الرزق دون حصولها فلو كانت أسبابا لنتج عنها المسبب حتما وهو الرزق، وبما أنه لا ينتج عنها حتما، وإنما يأتي حين تكون، وقد يتخلف الرزق مع وجودها، فدل على أنها ليست أسبابا وإنما هي حالات فقد يشتغل الموظف طول الشهر ثم يحجز على معاشه لسداد دين سابق، أو للإنفاق على من وجب عليه نفقته، أو لتسديد ضرائب فيكون في هذه الحالة حصل الوضع الذي يأتي بالرزق وهو عمل الموظف، ولم يحصل الرزق إذ لم يأخذ أجره وقد يكون شخص في القدس في بيته فيأتيه ساعي البريد بأن قريبه فلانا الذي في أمريكا قد مات، وأنه وارثه الوحيد، وأن أمواله قد آلت إليه فليقبضها بنفسه أو بواسطة معتبرة، فهذا رزق قد جاءه وهو لا يعلمه أو قد يهبط جانب من بيته فيجد مالا مخبوءا فيأخذه فلو كانت الأوضاع التي تحصل من الإنسان سببا للرزق لما تخلفت، ولما جاء الرزق إلا إذا وجدت والمشاهد إنها تتخلف فدل على أنها حالات، وليست أسبابا والحوادث التي يحصل فيها الرزق دون سبب ظاهر أكثر من أن تحصى، فحوادث الأكل والسفر وترك الأكل المهيأ للأكل وغير ذلك مشاهد محسوس، مما يدل على أن الأوضاع التي يحصل فيها الرزق عادة هي حالات للرزق وليست أسبابا
على أنه بالإضافة إلى ذلك لا يمكن اعتبار الحالات التي يأتي الرزق حين توجد، أسبابا للرزق، ولا الشخص الذي قام بها هو الذي أتى بالرزق بواسطتها، لأن ذلك يتعارض مع نص القرآن القطعي الثبوت والقطعي الدلالة وإذا تعارض أي شيء مع نص قطعي الدلالة قطعي الثبوت يتعين الأخذ بالنص القطعي قطعا دون أي تردد، ويرفض غيره؛ قولا واحدا لأن ما ثبت بالدليل القطعي أنه من الله يجب أن يؤخذ به ويترك غيره ولذلك فإن الحقيقة التي يجب على المسلم أن يسلم بها، هي أن الرزق من الله وليس من الإنسان"
المؤلف هنا فهم خطأ أن الرزق من الله وليس من الإنسان فالإنسان عندما يسعى وراء الرزق فهو يرزق نفسه وهذا هو رزق الله له فكل فعل إنسانى هو فعل إلهى فى نفس التوقيت كما قال تعالى :
" وما تشاءون إلا ان يشاء الله"
وقد أوجب الله السعى وهو الابتغاء من فضل الله فقال :
" فإذا قضيت الصلاة فانتشروا فى الأرض وابتغوا من فضل الله"
وسمى الله هذا المشى فى مناكب الأرض فقال:
"هو الذى جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا فى مناكبها وكلوا من رزقه"
ومن ثم فمعنى أن الله يزرق الإنسان أن الإنسان يعمل بحكم الله فى السعى وأما الذى غاب عن المؤلف فهو أن الرزق الذى بلا سعى هو نتيجة تشريعات الله كالورث والهبة والوصية ومن ثم فالكل يدخل تحت مسمى الرزق الإلهى وهو العطاء الإلهى
وقد سمى الله عطاء البشر للبشر رزق منهم فقال :
وإذا حضر القسمة أولوا القربى واليتامى والمساكين فارزقوهم منه"
وقال:
"ولا تؤتوا السفهاء أموالكم التى جعل الله لكم قياما وارزقوهم فيها"
وقال:
"وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف"
ومن ثم كما قلت المسألة أن الفعل الإنسانى أو المخلوقاتى يحدث فى نفس وقت الخلق الإلهى له كما قال تعالى :
" وما تشاءون إلا أن يشاء الله "
وحاول المؤلغ أن يثبت كلامه بنقل الآيات الدالة على كون الله هو الرازق وحده بمعنى أن الوحيد الذى يفعل الرزق أى يعطيه فقال:
وقد وردت الآيات الكثيرة التي تدل بصراحة لا تقبل التأويل، على أن الرزق من الله تعالى وحده وليس من الإنسان وهذا ما يجعلنا نجزم بأن ما نشاهده من وسائل وأساليب يأتي فيها الرزق، إنما هي حالات يحصل أن يأتي الرزق فيها فالله تعالى يقول: {وكلوا مما رزقكم الله} {الذي خلقكم ثم رزقكم} {أنفقوا مما رزقكم الله} {إن الله يرزق من يشاء} {الله يرزقها وإياكم} {ليرزقنهم الله} {يبسط الرزق لمن يشاء} {فابتغوا عند الله الرزق} {وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها} {إن الله هو الرزاق} فهذه الآيات وغيرها كثير، قطعية الثبوت قطعية الدلالة، ولا تحتمل إلا معنى واحدا لا يقبل التأويل، وهو أن الرزق من الله وحده لا من غيره وأن الله وحده هو الرزاق، فالرزق بيد الله وحده"
وقد غفل المؤلف عن الايات التى جعل الله فيها البشر واجب عليهم أن يرزقوا بعضهم وقد سبق أن ذكرنا بعضا منها
وقد عاد لتكرار نفس الخطأ فى الفقرة التالية فقال:
"إلا أن الله أمر عباده بالقيام بأعمال جعل فيهم القدرة على الاختيار بأن يباشروا فيها الحالات التي يأتي فيها الرزق فهم الذين يباشرون جميع الحالات التي يأتي فيها الرزق باختيارهم، ولكن ليست هذه الحالات هي سبب الرزق، وليسوا هم الذين ياتون بالرزق، كما هو صريح نص الآيات بل الله هو الذي يرزقهم في هذه الحالات، بغض النظر عن كون الرزق حلالا أو حراما وبغض النظر عن كون هذه الحالات قد أوجبها الله أو حرمها أو أباحها، وبغض النظر عن كونها قد حصل فيها الرزق أم لم يحصل غير أن الإسلام قد بين الكيفية التي يجوز للمسلم أن يباشر فيها الحالة التي يحصل فيها الرزق، والكيفية التي لا يجوز أن يباشرها فبين أسباب التملك لا أسباب الرزق، وحصر الملكية بهذه الأسباب فليس لأحد أن يملك الرزق إلا بسبب شرعي، لأنه هو الرزق الحلال وما عداه فهو رزق حرام، وإن كان الرزق كله - حلالا وحراما - من الله سبحانه وتعالى"
وتناول فى نهاية سؤال عن ما هية رزق الإنسان فقال :
"بقيت مسألة واحدة وهي: هل رزق الشخص هو كل ما يحوزه وإن لم ينتفع به، أم أن رزقه هو الذي ينتفع به فقط؟
والجواب على ذلك أن آيات القرآن تدل على أن رزق الإنسان هو كل ما حازه سواء أنتفع به أم لم ينتفع، قال الله تعالى: {ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام} {يبسط الرزق لمن يشاء} {ومن قدر عليه رزقه} {أنفقوا مما رزقكم} {كلوا من طيبات ما رزقناكم} {وارزقوهم فيها واكسوهم} {وارزق أهله من الثمرات}{كلوا واشربوا من رزق الله} فإن هذه الآيات صريحة في إطلاق اسم الرزق على كل ما حازه، وهو بالطبع يطلق على كل ما انتفع به فلا يخصص الرزق فيما انتفع به فقط دون مخصص، لأن الآيات عامة ودلالتها عامة ولا يقال حين يأخذ أحد منك مالك سرقة أو غصبا أو اختلاسا إنه أخذ منك رزقك، بل يقال إنه أخذ رزقه منك فالإنسان حين يحوز المال فقد أخذ رزقه، وحين يؤخذ منه المال لا يكون أخذ رزقه، بل يكون من حاز المال أخذ رزقه منه، فلا يأخذ أحد رزق أحد وإنما يأخذ الشخص رزقه هو من غيره"
قطعا أدخلنا الرجل فى متاهة أخرى هى حكاية الرزق المأخوذ من الغير فهو يقول أن المأخوذ منه رزقه لم يرزق وهو ما يخالف أن من أخذ ورث أخيه فقد أخذ رزقه لأن الله حكم أن هذا رزق فلان بحكم القرآن ومن ثم ليس شرطا ان يكون المال فى حوزة الإنسان حتى يكون رزقا بدليل أن اليتامى يحرمون من أموالهم حتى لا يضيعوها حتى يرشدوا ويقوم الوصى برزقهم منها وفى هذا قال تعالى:
"ولا تؤتوا السفهاء أموالكم التى جعل الله لكم قياما وارزقوهم فيها واكسوهم وقولوا لهم قولا معروفا وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح فإن أنستم منهم رشدا فادفعوا إليهم أموالهم"


رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع الملتقى مشاركات آخر مشاركة
مــن أسباب الرزق... محمد اجدايني مَطَرُ الرُّوحْ 15 02/14/2012 02:00 PM
ويحه الانسان غازي المهر مَطَرُ الرُّوحْ 2 08/16/2011 07:33 AM
سؤال وجيه مبروك السالمي ق.ق.ج 1 03/19/2010 04:24 PM
مُضيّقات الرزق عماد تريسي قَبَسٌ نُّوْرَانِي 6 09/24/2009 07:14 PM
وحده القلب لا يمكن اسكاته احمد العبيدي قسم القصة 7 09/24/2009 01:11 PM


الساعة الآن 02:19 AM.