الأديب الشاعر عمران العميري

كتبه أيهم سليمان في 2010.27.11

الشاعر \\عمران العميري((عمران طربوش العميري))
هو رجل إحتكرته الصعاب فأثلجت مناخات الألم في دمه النزف وزمهرير العذاب , أنبتت على روابي عمره بأشواك لا طائل له بها ولا طاقة .. لكنه أبدآ لم ينحني للعاصفة , بل وقف بقامة كالصخر يمررها على جسده ويصمد أمام همهماتها ..
حتى أوجدت عزيمة في شرايينه قامت من أتون الويل وحقنت في عينيه بنظرة الإصرار والتحدي .. ورغم التعب الذي اندلق على قامته إلا أنه وقف بين أنقاض وطنه يبني ويشيد مع الآخرين , كان هناك ثمة واعز يدعوه إلى التقدم ..
كانت بلاده المكلومة تناديه كي يضمد جراحها .. فأسرع يلبي النداء ..وكان ما يلي هو ثمرات نجاح أنجزه على صعيد تجربته المريرة :
حيث يعتبررجل ينتمي إلى عائلة أدبية تمددت في خلاياها جذور الإبداع .. لذلك سكب على بساتين الشعر بأمطار قصائده العامية والفصحى فأجمع وأوعى وكان رصيده ديوان شعري في قيد الطباعة حاليآ ..
وهو من المؤسسين لبعض الصحف العراقية وكذلك من واضعي لبنة الأساس للقناة البغدادية العراقية وبالطبع لم يكن يخلو نشاطه الإبداعي من وجه الإعلام المقروء ..
فعل كل ذلك رغم تخصصه العلمي الحائز على بكالوريوس العلوم العسكرية ..
شاعر مزج في خلاياه بين عشق العروبة وشاعرية الأدب .. فانهمر قلمه يسكب الإبداع في التغزل بالوطن
أحببت السماحة بحدود المسؤولية , فأصبحت لا أقبل الخطأ وفق منهج ” خير الأمور الوسط إلا في الثوابت حيث يخلو منهجي من هشاشة التزمت ولا أساوم أبدآ على مبادئي
انتمي لما اقول في كتاباتي

مصنف في : سيرة ذاتية

أضف تعليق