الأحد.. انطلاق الحلقة الختامية من مسابقة ” ملتقى الشعراء ” ومعد المسابقة الاستاذ احمد نجف يعلن اليات التنافس ويصرّح للوكالة: مسابقة ملتقى الشعراء محاولة لرفد الساحة الأدبية بالقصيد الملتزم

وكالة أنباء الشعر/ خاص

أعلنت قناة الكوثر الفضائیة عن إقامة الحلقة الختامیة للبرنامج الأدبي الشعري”ملتقی الشعراء” و الذی شهدت لمساته شاشة القناة طوال أشهر متتالیة تأهل فیه عشرون شاعراً إلی المرحلة ما قبل النهایة و سبعة شعراء إلی المرحلة النهائیة من اصل مئة شاعر تم اختیار قصائدهم من بین 250 قصیدة و ذلك في العاصمه السوریة دمشق.

الزمان : یوم الأحد 11/4/2010 الساعة 4-6 عصرا “المسابقة”و من الساعة 7:30 مساءً ” إعلان النتائج و إمسیة تتویج شاعر الكوثر “.

المكان : دمشق- ساحة المرجه – صالة المستشاریة الثقافیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة

و في‌ هذا الصدد صرح الإستاذ أحمد نجف صاحب الفكرة و معد المسابقة قائلا ً :مسابقة ملتقی الشعراء تعتبر محاولة لرفد الساحة الأدبیة بالقصید الملتزم وإعلان أن الكلمة الصادقة لاتنتمي‌ إلی قومیة معینة أو مذهب خاص .

و عن آلیات حلقة الختام قال موضحا:

اعتمدنا ثلاثة آلیات في حلقة الختام وذلك باستشارة لجنة التحكیم الموقرة

•الآلیة الاولی: کتابة قصیدة في حق المبعوث رحمة للعالمین الرسول الاکرم(ص) عنواناً للدفـــــاع عن منهاجه القویم وسبر أغوار الحدیث عن مبیني سیرته أهل بیته الكرام لیكون إعلاناً من قبل الشعراء لنصرته (ص) بالكلمة والبیان علی أن تحمل القصیدة وزناً شعریاً معیناً وقافیةً خاصة علی ان لا تقل القصیدة عن 20 بیتاً ولا تزید عن 25 بیتاً .

•الآلیة الثانیة : یسحب الشاعر الكریم قرعة في حلقة الختام مكتوب فیها من عیون الشعر نفحة فیمنح وقتاً محدداً علی ان یكتب علی البحر والقافیة المدونة في القرعة من 7 ابیات کحد ادنی و10أبیات کحد أقصی وفي کافة المواضیع الملتزمة التي یرغب فیها .

•الآلیة الثالثة: یسحب الشاعرالکریم قرعة أخری لینمح 30 ثانیة فقط لیرتجل بیتاً او بیتین من الشعر حسب القدرة ویفضل ان یجاري او یعارض المدون من الشعرعلی غرار البحر والقافیة المدونة علماً أن اللجنة التنفیذیة ستمنح ورقةً وقلماً للشعراء في حال رغبتهم في هذه المحطة.

و في إشارة إلی إسماء لجنة التحكیم الموقرة ألتي ستقوم بتحكیم و نقد الحلقة الختامیة أعلن معد المهرجان :أضفنا أستاذین ناقدین إلی الثلاثة الذین تعهدوا النقد في‌ الحلقات الماضیة من البرنامج و ذلك للحرص علی ضمان الموضوعیة و الدقة فسیصبح عدد النقاد خمسة وهم: د. رامز الحوراني‌-لبنان…. د. محمد علي الحسیني – إیران… د. رحمن غرکان –العراق… الأستاذ عبد القادر الحصني- سوریا… الأستاذ حسین السماهیجی- ممكة البحرین

کما أعرب الأستاذ أحمد نجف عن أمله في‌حضور الأدباء والشعراء إلی مهرجانیة الختام شاکرا المساعي الحثیثة لرفد الكلمة الطیبة لأنها صدقة من صاحبها إلی شرائح المجتمع کافة تقدم أینما کانت و إلی أي بقعة انتمت.

مصنف في : أخبار ثقافية

أضف تعليق