أنت غير مسجل في ملتقى الحكايا الأدبي . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
 
الصفحة الرئيسية التعليمات سجل نفسك عضواً في الحكايا أحدث المواضيع والمشاركات الحكايا على الفيس بوك الحكايا على تويتر البحث في الملتقى الأرشيف مجموعات الأعضاء في الحكايا محافظ الصور للأعضاء التقويم مركز الحكايا لرفع الملفات والصور لوحة التحكم والملف الشخصي الإتصال بنا تسجيل خروجك من الملتقى
روّاد الحكايا
  عبدالكريم الياسري      ناجي بن داود الحرز      أمير بولص ابراهيم      د. محمد فؤاد منصور      بهجت الغباري      أحمد عبدالرحمن جنيدو      محمد إبراهيم عياش      محمد إقبال حسن بلّو      زكي إبراهيم علي السالم      محمد عزوز      جوتيار تمر صديق       أحمد حسن محمد      القاصة إيمان الدرع      يعقوب شيحا       محمد الجنوبي       صلاح الدين أبو لاوي      شفيع مرتضى      خالد صبر سالم      إبراهيم أحمد شكارنه      إبتسام تريسي      هزار طباخ      تسنيم يحيى الحبيب      محاسن سبع العرب      مهند حسن الشاوي      خليف محفوظ      عيسى عماد الدين عيسى      اسماعيل الصياح      عماد تريسي      دريد زينو      عطاء محمد حسين العبادي      زينل محمد الصوفي      رائد الجشي      حسن ابراهيم سمعون      سارة نحّاس      عمران العميري      عقيل اللواتي      نادية الملاح      زهير هدلة      رفعت ألفي رزق      زينـة عادل      علي أحمد      سيلفا حنا      محمود محمد الدالي      أحمد محمد القزلي      عايدة بدر      أ.د. عبدالعزيز غوردو      حسن علي عبدالله المبارك      ابراهيم عبدالمعطي داوود      خالد البار العلوي      دينا سعيد عاصم      خالد ابراهيم محمد حسن      حسين محمد سليمان حرفوش      محمد أحمد خليفة      سمير سنكري      ثائر الحيالي      محمد فتحي المقداد      بكر محروس      مريم علي      همسة يونس      ماجد الملاذي      محسن رشاد أبو بكر      شاكر ريكان الغزِّي      سالم الرميضي      أشرف محمد نبوي      أمل الفرج      علي عبود المناع      فريد عبد الله النمر      هبة ماردين      ماهين شيخاني      نجلاء الرسول      علاء حسين الأديب      نبيلة حمد      مقبولة عبد الحليم      ريما الخاني      عواد الشقاقي      عبد الله النفاخ      صبحي سالم ياسين      صلاح أبو شنب      حسين ليشوري      ابراهيم سعيد الجاف      عبدالرحمن أبوراس      محمود الضميدي      عبدالناصر النادي      مصطفى السنجاري      عبدالرحيم الحمصي      منار عبدالرزاق القيسي      ابعث لنا سيرتك الذاتية      ابعث لنا سيرتك الذاتية

العودة   ملتقى الحكايا الأدبي > حَكَايَا أدبيّة > قَبَسٌ نُّوْرَانِي

قَبَسٌ نُّوْرَانِي بِـ نُّورِ الإِسْلَامْ .. نَشُقُ عَبَابَ العتمة

آخر 10 مشاركات قراءة فى كتاب أحلى مكان للمتنزهين (الكاتـب : رضا البطاوى - آخر مشاركة : رضا البطاوى - مشاركات : 0 - )       قراءة فى كتاب اقتراح لإحياء القروض الحسنة (الكاتـب : رضا البطاوى - آخر مشاركة : رضا البطاوى - مشاركات : 0 - )       نقد كتاب مسألة في شرح خبر (إن حديثنا صعب مستصعب) (الكاتـب : رضا البطاوى - آخر مشاركة : رضا البطاوى - مشاركات : 0 - )       قراءة فى كتاب حكم تنفيذ القصاص والإعدام بالوسائل الحديثة (الكاتـب : رضا البطاوى - آخر مشاركة : رضا البطاوى - مشاركات : 0 - )       قراءة فى كتاب اقتراح في تدريس الفقه (الكاتـب : رضا البطاوى - آخر مشاركة : رضا البطاوى - مشاركات : 0 - )       قراءة في خطبة ( المرأة وقيادة السيارة ) (الكاتـب : رضا البطاوى - آخر مشاركة : رضا البطاوى - مشاركات : 0 - )       نقد كتاب أحكام الغنائم في واقعنا المعاصر (الكاتـب : رضا البطاوى - آخر مشاركة : رضا البطاوى - مشاركات : 0 - )       نقد كتاب أصناف الناس في القرآن (الكاتـب : رضا البطاوى - آخر مشاركة : رضا البطاوى - مشاركات : 0 - )       الحي والميت (الكاتـب : ابراهيم امين مؤمن - آخر مشاركة : ابراهيم امين مؤمن - مشاركات : 0 - )       قراءة فى كتاب التفسير الموضوعي لكلمة التقوى في القرآن الكريم (الكاتـب : رضا البطاوى - آخر مشاركة : رضا البطاوى - مشاركات : 0 - )      
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next

رضا البطاوى
الصورة الرمزية رضا البطاوى
نبض
رقم العضوية : 4574
الإنتساب : Jan 2018
العمر : 56
المشاركات : 203
بمعدل : 0.16 يوميا

رضا البطاوى غير متصل عرض البوم صور رضا البطاوى



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : قَبَسٌ نُّوْرَانِي
افتراضي قراءة فى كتاب أساليب الدعاية الحديثة
قديم بتاريخ : 07/08/2021 الساعة : 08:18 AM

قراءة فى كتاب أساليب الدعاية الحديثة
الكتاب أو الفصل من أحد كتب عبد الرازق الدليمى وهو مذكور فى كتابين بعناوين مختلفة أولهما علوم الإتصال فى القرن الحادى والعشرين والثانى الدعاية والشائعات والرأى العام رؤية معاصرة ومن الممكن أن يكون هذا الجزء نشر فى كتاب ثالث بنفس العنوان أساليب الدعاية الحديثة
استهل الدليمى الكتاب بالقول أن العاملين بالإعلام إنتاجا وتمويلا يقومون بعملية خداع للناس على أساس استفادة الأغنياء فقط من الإعلام وهو قوله:
"مع تطور وتوسع دور وسائل الإعلام وتقنيات الاتصال التي تجتاح عالمنا اليوم، تتماهى باطراد تلك الحدود التي كانت تفصل في الماضي بين دور كل من الإعلامي والمعلن، إذ يضطر كل منهما للتحايل على ارتفاع مستوى الوعي الاجتماعي، مستفيدين من تطور مهارات الاتصال وتقنيات الإبهار، مما دفعهما للانتقال إلى مستويات أعلى من الإسفاف في نقل الصور المؤدلجة عن الواقع، أو الإمعان في ترسيخ صور أخرى في ذهن المتلقي وتلعب الفلسفة العملية البراغماتية دورا رئيسا في تشكيل العقل الجمعي المجبر على الانصياع للواقع الاجتماعي والاقتصادي والسياسي السائد في العالم الغربي، وبما يصب أساسا في مصلحة النخبة المتنفذة، الأمر الذي يتم تعميمه في مجتمعات العالم كافة مع تزايد وطأة العولمة وفق صياغة "عالم القطب الواحد""
والدليمى هنا يؤكد على أن كل المجتمعات الكافرة تدار على أساس سادة وكبراء وهم الأغنياء ممثلين فى الحكام ومن معهم ومعهم رعية أى شعب يعمل من أجل مصالحهم وهو ما أقر به الكفار فى النار عندما قالوا:
" ربنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا"
فالنخبة المتنفذة التى سماها رب العالمين المترفين والسادة وأكابر المجرمين مهمتها الأولى والأخيرة فى الحياة هى إضلال الشعوب عن الحقيقة فى سبيل أن يظلوا هم ملاك السلطة والمال
وتحدث الرجل عن استغلال تقنيات الإعلام والتسويق فى تضليل الشعوب فقال:
"يعتمد الإعلاميون والمعلنون - على حد سواء- على التطور الملفت في تقنيات الإعلام والتسويق، حيث تستفيد معظم الجامعات المختصة بهذين الفرعين من دراسات تقنيات التأثير والاتصال، والتي تتركز في معظمها على النفوذ إلى العقل الباطن والتأثير اللاواعي على اهتمامات المتلقي ورغباته، ثم توجيهها وفق مصالح النخبة "
وعدد الدليمى أساليب الدعاية المستخدمة ضد المسلمين فقال:
"ويمكن تلخيص أكثر الأساليب الدعائية شيوعا في النقاط التالية:
1 - القولبة والتنميط: لعل هذا الأسلوب من أكثر أساليب الدعاية شيوعا ووضوحا، إذ تقدم لنا وسائل الإعلام وجهات نظر أصحابها الخاصة في كل شيء، كأن يحرص على تقديم المسلم في صورة رجل طويل اللحية غريب الملبس أو في صورة امرأة تتشح بالسواد وتجلس في مقعد السيارة الخلفي، حيث يعمل تكرار هذه الصورة على الربط التلقائي لكل ما تستدعيه من توابع قد لا يصرح بها، فيغدو الإسلام مرتبطا في ذهن الغربي بكل الصفات السلبية التي تستطبنها تلك الصورة دون البحث عما يمكن أن يخفيه المظهر الخارجي من قيم ومبادئ تقصى عمدا عن الطرح والمناقشة"
وللأسف الشديد فإن الغرب ليس هو من يستخدم تلك الصورة النمطية وحده وإنما كل أجهزة الإعلام فى بلادنا والتى تديرها المخابرات الحربية أو أمن الدولة وفى المقابل تضع العلمانيين المهندمين والعلمانيات العاريات الكاسيات كأمر مطلوب من الرعية أن تقلده
الأسلوب الثانى تسمية الشىء بغير اسمه الحقيقى وفيه قال:
2 - تسمية الأشياء بغير مسمياتها: بما أن وسائل الإعلام تمسك اليوم بزمام الرأي العام وتعمل على توجيهه وصياغته على النحو الذي تريد، فإن ذلك يستتبع بالبداهة تحكمها في المفاهيم والمصطلحات التي تتداولها وتسعى لتدويلها بين الناس، إذ تتجنب غالبا التعرض المباشر للقضايا التي ترغب في تحويرها أو تغييرها، وإنما تعمل على إعادة صياغتها بلغة جديدة تتناسب مع سياساتها وبثها بين الناس الذي يتقبلونها لا شعوريا على المدى الطويل ومن ذلك مثلا إطلاق كلمة الدين على كافة الأديان دون تمييز، تمهيدا لتقبل النقد العلماني للإسلام على أنه دين لا يختلف في شيء عن ذلك الدين الذي وقف عائقا في وجه النهضة الأوربية لعشرة قرون، أو تعميم كلمة الأصولية على كل من يعد الأصول (النصوص) مرجعية له، للوصول إلى حتمية الربط بين الدين والعنف، وينطبق الأمر على مسميات كثيرة يتم العبث بها كتعدد الزوجات وحقوق المرأة وحجابها وحقوق الإنسان، إلى غير ذلك"
وكما سبق القول تحاول الأجهزة الأمنية التى تدير الإعلام أن ترسخ فى نفس الرعية كراهية الإسلام من خلال تعابير مثل الأديان السماوية والاخوة الوطنية والدين لله والوطن للجميع والإرهاب بدلا من دين الله وأديان الكفر واخوة المسلمين والوطن للمسلمين والجهاد
وهم يعملون على جر الشعب لمستنقعات القذارة فالزنى اسمه حب وعلاقة وعاطفة والخمر اسمها مخدرات وأدوية والجلباب اسمه كيس القمامة واللحية مقشة
وذكر الدليمى الأسلوب الثالث وهو الشعارات الكاذبة فقال:
3 - إطلاق الشعارات: وهو أسلوب شائع في الدعايات التجارية والسياسية على السواء كما هو معروف، إذ غالبا ما يتم تعميم أحد الشعارات المنتقاة بعناية كعنوان عريض لكل حملة إعلانية، ومن ذلك مثلا تأكيد أحد أشهر معاجين الأسنان في أمريكا على شعار (النفس المنعش) أكثر من التذكير بالهدف الرئيس من تنظيف الأسنان وهو حمايتها من التسوس، إذ دلت الدراسات التي قام بها المنتجون على أن اهتمام المستهلك ينصب عادة على رائحة الفم الطيبة أكثر من صحة الأسنان وهكذا يعتمد المعلنون على ربط أهدافهم الإعلانية بأكثر الشعارات جاذبية، وبغض النظر عن مصداقيتها، وصولا إلى الربط اللاشعوري بين الشعار والمعلن عنه حتى يغدو مجرد تذكر المستهلك لرائحة الفم الطيبة محرضا تلقائيا على استحضار صورة ذلك المعجون بالرغم من أن كل المعاجين تشاركه في هذه الخاصية!"
والشعارات تعتمدها الأنظمة الحاكمة للضحك على شعوبها كمشروع الألف يوم ومشروع المفيض وخصخصة الشركات والقراءة للجميع فتلك المشروعات هى واجهات دعاية للحكام لا ينفذ منها سوى القليل جدا والغرض شغل الناس كل فترة بأن الدولة تعمل من أجل مصالحهم وفى كل الأحوال هى لا تعمل إلا من اجل مصالح ملاك السلطة والثروة أو ملاك السلاح والمال ويعبر عن ذلك حكاية يسوع مع الكنعانية" ليس حسناً أن يؤخذ خبز البنين ويطرح للكلاب؟ فَقَالَتْ:«نَعَمْ، يَا سَيِّدُ! وَالْكِلاَبُ أَيْضًا تَأْكُلُ مِنَ الْفُتَاتِ الَّذِي يَسْقُطُ مِنْ مَائِدَةِ أَرْبَابِهَا "
فمقولة الكنعانية هى سياسة الكفار فى كل عالمنا فالكبار يأخذون معظم الطعام ويرمون الفتات للشعوب
والأسلوب هو تكرار الدعاية تكرارا كثيرا فى كل زمان ومكان ممكن وفيه قال:
4 - التكرار: لا يكتفي المعلنون عادة بمجرد التنميط والكذب، بل يعمدون كثيرا إلى التكرار المستمر لشعاراتهم وحملاتهم الإعلانية التي تلاحق الناس أينما ذهبوا، وقد يلجأ البعض إلى التكرار في عرض إعلاناتهم غير المباشرة ليحصدوا نتائج أكثر فعالية من الإعلان المباشر عندما يكون التصريح مثيرا للحساسية أو الرفض، إذ دلت إحدى الدراسات على أن تكرار ظهور أحد نجوم السينما وهو يدخن خلال الفيلم لأربع مرات، قد يؤدي إلى زرع صورة إيجابية للتدخين عند المراهقين المعجبين بهذا النجم، مما يعطي دلالة واضحة على أثر الإعلان غير المباشر في بث الرسائل الإعلانية مع التكرار المستمر، وهو أمر يزداد خطورة عندما يقترن بالتصريح المباشر والموجه.
يقول غوستاف لوبون: "إن التوكيد والتكرار عاملان قويان في تكوين الآراء وانتشارها، وإليهما تستند التربية في كثير من المسائل، وبهما يستعين رجال السياسة والزعماء في خطبهم كل يوم، ولا يحتاج التوكيد إلى دليل عقلي يدعمه، وإنما يجب أن يكون التوكيد حماسيا وجيزا ذا وقع في النفس ... والتوكيد لا يلبث بعد أن يكرر تكرارا كافيا أن يحدث رأيا ثم معتقدا، والتكرار تتمة التوكيد الضرورية، ومن يكرر لفظا أو فكرة أو صيغة تكرارا متتابعا يحوله إلى معتقد" [غوستاف لوبون، الآراء والمعتقدات، ص 115 - 116]."
ويؤكد هذه المقولة المثل القائل التكرار يعلم الشطار عند الشعب أو التكرار يعلم الحمار عند المترفين فالشعوب تظن أن التكرار يعلم من لا يفهم والمترفون يظنون أن التكرار يعلم الحمار وهم الشعب الذى يمتطونه الاستجابة لهم
وقد بين الله أن هذا كلام صحيح فالشعوب كفرت نتيجة أستخادم اسلوب الخداع والتضليل ولم يؤمن منه كل شعب إلا أعداد قليلة جدا أحيانا كانت واحد كلوط0ص) الذى آمن بإبراهيم(ص) وأحيانا كان بيت واحد كبنات لوط (ص)اللاتى أمن به
الأسلوب التالى الاعتماد على لغة الأرقام ليصدق الناس وفيه قال:
5 - الاعتماد على الأرقام والإحصائيات ونتائج الاستفتاء: وهذا الأسلوب يضفي الكثير من المصداقية على الخبر المراد ترويجه، إذ تعمد وسائل الإعلام – الأمريكية منها على وجه الخصوص- إلى دعم الكثير من الأخبار والإعلانات باستفتاءات وإحصائيات تنسب عادة إلى بعض الجهات المتخصصة ذائعة الصيت، وبالرغم من شيوع القول بأن هذه المؤسسات البحثية والإحصائية قد اكتسبت شهرتها بسبب مصداقيتها ونزاهتها، إلا أنه من غير الممكن أيضا التأكد من ذلك بأي وسيلة كانت"
وبالقطع الدراسات العلمية الصحيحة أظهرت أن تلك البيانات الرقمية التى تصدر عن مؤسسات ما يسمى بالراىة العام هى إحصائيات كاذبة غالبا الغرض منها حث الناس على الاستجابة لشىء معين لا يهم إن كان صوابا أو خطئا مفيدا أو ضارا
والأسلوب التالى هو استخدام شخصيات يثق فيها الناس للترويج وفى هذا قال :
6 - الاستفادة من الشخصيات اللامعة: وهو أسلوب شائع وشديد الخطورة، ولا نقصد به هنا الاقتصار على جذب مشاهير الفن والرياضة للإعلان التجاري، مع ما في ذلك من تبعات سيئة على الجيل الناشئ الذي يتخذ من هؤلاء قدوة في السلوك، ولكن الأمر قد يصل إلى حد الخداع بالاستفادة من بعض الانتهازيين من المفكرين والعلماء الذين لا يتورعون عن الممالأة وتقديم بعض الآراء في قوالب فكرية مصطنعة، مع التأكيد على إبرازها تحت أسماء هؤلاء المشاهير بما يحملونه من ألقاب قد تصاغ خصيصا لإضفاء المزيد من التأثير.
وهنا نشير إلى أسلوب انتهازي يسرف الإعلام الغربي -أو العربي المستغرب- في تطبيقه عبر تمرير الكثير من الأفكار والتوجهات تحت أسماء عربية وإسلامية يراد لها أن تتبوأ مركز الريادة والتوجيه، ويتم تقديمها تحت مسميات من قبيل: "الباحث الاستراتيجي"، "الخبير في شؤون كذا"، "المفكر الإسلامي المستنير"، وتكمن الخطورة هنا في بث الأفكار المستوردة بألسنة محلية وأسماء مقبولة ومعروفة، بدلا من الاستعانة بأسماء وألقاب أجنبية قد تثير بعض الحساسية."
وبالقطع الأجهزة الأمنية تعمل مع تلك الشخصيات أعمالا إن لم تكن تستجيب لخداع الناس ويضطرونهم فى النهاية ليكونوا شخصيات مكروهة فى أحيانا كثيرة والمثالين الأشهر فيما يسمى مصر فى مجال كرة القدم الشاب الريفى عصام الحضرى الذى كانت امرأته ترتدى الخمار والجلباب ويصلى وفيما بعد أصبح الحضرى مثالا للشاب المنحرف عن دينه حيث جعل امرأته تخلع الخمار وصور إعلانات عن الخمور والثانى وهو فى طريقه للانحراف محمد صلاح الريفى الذى ظل على خصام مع النظام الحاكم حتى أقنعوه لا تعرف كيف بأن يظهر ويدعو للنظام الحاكم واصبح يظهر على شاشات التلفاز الوطنى وسميت الشوارع باسمه بعد أن كان معارضا للانقلاب
الأسلوب التالى هو عدم الاصطدام مباشرة مع توجهات المجتمع وهو قوله:
7 - عدم التعرض للأفكار السائدة: يؤكد الباحثون في مجال الإعلان اليوم على ضرورة تجنب الصدام مع المتلقي، إذ فشلت الكثير من المحاولات السابقة في فرض بعض التوجهات والآراء على الرأي العام عنوة، ومن ذلك مثلا قرار تحريم الخمر الذي صدر عام 1920 في الولايات المتحدة بجهود "رابطة مقاومة الحانات"، والتي قامت بحملة إعلانية كبيرة طبعت من خلالها أكثر من 157 مليون نشرة ومليوني كتاب وخمسة ملايين نسخة من الكتيبات ومليوني ملصق (بوستر) وثمانية عشر مليونا من البطاقات، تدعو جميعها إلى توعية الناس بأضرار الخمور على جميع الأصعدة، فكانت النتيجة أن نشأت جمعية أخرى مناهضة لهذا القرار، ومع أنها لم تكن تملك من الإمكانيات الإعلانية ما تملكه الجمعية الأولى، فإن الغلبة كانت لهذه الثانية بعد أن تحول تجار الخمور من التجارة المشروعة إلى الاحتكار والابتزاز والتحايل على السلطات، وربما انتشر تداول الخمور بين العامة بصورة أكبر من ذي قبل، مما أدى بالتالي إلى إلغاء القرار بعد ثلاثة عشر عاما من صدوره، وعدم التجرؤ على الاصطدام الحاد بالأفكار السائدة في المجتمع"
ومن ثم لا نجد فى قرانا ومدننا الصغرى بالذات إعلانات عن الخمور أو عن الزنى مباشرة ولكن الدعاية غير المباشرة فى المسلسلات والأفلام على أوجهها فكلها علاقات محرمات وتجارات محرمة
والأسلوب التالى هو اظهار العامة فى وسائل الإعلام وكذلك بعض الآراء المعارضة المسيطر عليها وأحيانا يتم اختراع ممثلين للإرهابيين أنفسهم يظهرون فى وسائل الإعلام وهو ما عبرت عنه الفقرة التالية:
8 - التظاهر بمنح فرص الحوار والتعبير عن الرأي لجميع الاتجاهات: فمع أن الحرية الفكرية أمر محمود ومطلوب في كل المجتمعات، إلا أن هذه الدعوى قد تبدو كلمة حق أريد بها باطل، إذ أنها كثيرا ما تؤدي إلى نتيجتين على قدر من الخطورة: أولهما منح أصحاب الآراء والتوجهات الشاذة فرصة الظهور على مسرح الأحداث وكأنهم أصحاب تيار حقيقي كامل، يملك الحق في الوجود والتعايش مع الآخرين، ويبحث عن موطئ قدم مريح وهادئ، تماما كما يقدم الإعلام الغربي الشاذين جنسيا على أنهم مجرد "مثليين" يتمتعون بحس عاطفي بريء تجاه أمثالهم في الجنس، ويسعون لاكتساب احترام الآخرين وتفهم رغباتهم النفسية والجسدية.
النتيجة الثانية: هي كسب تعاطف المتلقي عبر تقديم هذه التوجهات الشاذة في صورة عاطفية تداعب الأحاسيس، بدلا من طرحها للنقاش العلمي والفكري كأن تجري مداولتها في مناظرات علمية حقيقية تعطي الحق للمخالفين في تفنيدها بالتساوي مع حق أصحابها في الطرح، وقد قدمت هوليود مؤخرا فيلما سينمائيا يعرض قصة اثنين من رعاة البقر الشاذين في صورة إيجابية تدفع المشاهد للتعاطف اللاشعوري، وهو الأمر الذي أكدته ردود أفعال الكثيرين ممن شاهدوا الفيلم كما ورد في مجلة النيوزويك، واعترفوا بتغيير نظرتهم كليا تجاه الشذوذ الجنسي"
وقد بدأت وسائل الإعلام عندنا فى تناول موضوع المثليين بصورة غير مباشرة بعد أن كان مجرد ذكرها فى أى شىء يحتاج لمقص الرقيب ومن ثم ظهر ذلك فى أفلام مثل عمارة يعقوبيان وبدأت تظهر تصريحات من الحكام أنفسهم تدل على أنهم يباركون هذا السلوك بل ويمارسونه وهو أمر ليس غريبا على المترفين وهى معلومة عرفتها الشعوب قديما فقالت عنهم :
من لم تعلمه الأيام والليالى سيعلمه أبناء الزوانى
فالزنى ومن ضمنه المثلية سواء بين الرجال أو النساء أمر شائع فى الطبقة الغنية فالذين يحافظون على النظام الحاكم يظلون غالبا خارج بيوتهم مددا طويلة ومن ثم لا تجد نساءهم سوى أن تمارس الزنى مع الحراس أو مع نساء مثلها والرجال إما يمارسون الزنى باستدعاء العاهرات للمكاتب أو يكتفون ببعضهم كرجال
والأسلوب التالى وهو تكرار لأسلوب التكرار ولكنه هنا سماه التوكيد قال فيه:
9 - التأكيد بدلا من المناقشة والبرهنة: بالرغم من تساهل وسائل الإعلام مع أصحاب الآراء الشاذة في عرض وجهات نظرها، إلا أنها غالبا ما تغفل الآراء التي لا تتفق مع مصالحها بشكل شبه تام، فتقدم وجهات نظرها على أنها من المسلمات التي يتفق عليها الجميع دون نقاش، وتتجنب حتى الرد على الرأي الآخر خشية تسليط الضوء عليه والمساعدة على انتشاره بلفت الأنظار إليه.
ومن ذلك تقديم الديمقراطية الليبرالية الغربية على أنها الحل المجمع عليه في الكثير من وسائل الإعلام العربية وكأن المجتمع العربي- الإسلامي بكافة أطيافه قد قال كلمته في ذلك"
والكلام هنا أن كثرة ترديد الشىء يجعل الناس يؤمنون به فاستخدام تعبير الديمقراطية يجعل الناس ينسون الشورى ومعناها والتى غالبا ما يتم استدعاء مشايخ لا يفهمون شىء يشرحونها بحيث تؤدى فى النهاية إلى كونها مجرد نصيحة للحكام وليس أسلوب حكم جماعى ينسف أسلوب كل الدول وهو أسلوب النخبة
والأسلوب التالى هو التغافل عن عرض القضايا الحساسة وهى القضايا التى تشغل الناس وفيه قال:
10 - عدم التعرض للقضايا الحساسة: امتدادا لما سبق، فإن الإعلام الموجه يتجنب غالبا التعرض للقضايا المثيرة للخلاف، بل يتجاوزها إلى ما هو أبعد منها ليتعامل مع الواقع من حيث هو، مما يؤدي لا شعوريا إلى ترسيخ هذا الواقع في وجدان المتلقي إلى درجة التعايش معه وتقبله دون التساؤل عن صحته وحقه أصلا في الوجود فضلا عن الاستمرار، والأمثلة على ذلك أكثر من أن تحصى، ومن أهمها إغفال حقيقة دولة الكيان الصهيوني واغتصابها للأرض والمقدسات، والتعامل معها على أنها دولة موجودة على أرض الواقع وتملك كافة مقومات الوجود، دون التعرض لحقيقة قيامها المصطنع، وقد أدى هذا التعامل السيئ للإعلام العربي مع القضية الفلسطينية إلى تقبل الرأي العام العربي لوجود دولة صهيونية في قلب العالم العربي - الإسلامي، دون أي تبعات نفسية أو فكرية عميقة."
قطعا القضايا الحساسة كثيرة وهى لا تتعلق بإسرائيل فقط وإنما بأمور كثيرة كالتوزيع العادل للمرتبات والمعاشات وبدلا من مناقشته تتم مناقشة توفير رغيف الخبز والسلع الأساسية لمحدودة الدخل ومثل أعادة توزيع الثورة ككل على المجتمع ومثلا إعادة توزيع الوظائف على فئات المجتمع وعدم قصر دخول الكليات العسكرية والأمنية على عائلات معينة من الشعب
الأسلوب التالى إثارة الشهوات وإشباعها وفيها قال :
11 - إثارة الغرائز وادعاء إشباعها: لعل إثارة الغرائز في وسائل الإعلام هي من أكثر الأساليب وضوحا لدى المتلقي، إذ يستغل المعلن والإعلامي الغربي مساحة الحرية التي يتيحها النظام الليبرالي في العبث بغرائز المتلقي لتلقينه ما يريد. وقد تهدف الدعاية هنا إلى مجرد لفت الانتباه للترويج لسلعة ما كاستخدام الصور الخليعة في الإعلانات المصورة، أو يمتد الأمر لربط الشيء المعلن عنه بغريزة ما كأن يصبح إشباعها متعلقا بهذا الشيء، ومن ذلك ربط تدخين السجائر بالرجولة، واستخدام بعض العطور بالجاذبية الجنسية، واقتناء أحد الهواتف النقالة بالمكانة الاجتماعية المرموقة.
ولكن الخطورة هنا ليست مقتصرة على الترويج الرخيص لهذه السلعة أو تلك، بل استحلال إثارة غرائز الناس لأهداف فئة معينة في المجتمع، وتنميط صورة المرأة التي لم تعد تعني أكثر من جسد تتحدد قيمته بمدى تقبل الرجل. علما بأن الكثير من المنظمات والفعاليات الحقوقية في الغرب تسعى لمناهضة هذا الاستغلال اللاإنساني للمرأة في وسائل الإعلام، ومن ذلك احتجاج إحدى المنظمات النسائية الأسبانية مؤخرا بعد تلقيها 342 شكوى ضد المعلنين في العام الفائت، إلا أن الثقافة الليبرالية الطاغية التي قامت في البداية على الاعتراف بحقوق المرأة قد وقعت في مأزق لا يمكن الخروج منه، ويؤكد ذلك مسعى بعض المفكرين الغربيين الحالي لإنقاذ مبادئ الحرية من براثن الانفلات الأخلاقي"
اتضح أن الإعلانات الإباحية واظهار العاريات الكاسيات ليس هدفه الأول نشر الزنى وإنما هدفه الدعاية التجارية لسلع كثيرة وهم يركزون على النساء وعلى قضية جمالهن ونظافتهم وقلة إنجابهن ترويجا لسلع مثل المرطبات وأدوات التجميل وأنواع الصابون وملونات الشعر والدعاية للملابس المختلفة والأثاث وأدوات الزنى
فالهدف الأساسى ليس أجسام العاريات والاشباع الجنسى ولكن الهدف هو استخدام تلك الأجساد فى الدعاية التجارية وكرر الدليمى الأسلوب الثامن وهو منح فرص لعرض الآراء والاتجاهات تحت مسمى ادعاء الموضوعية فقال :
12 - ادعاء الموضوعية: يعترف المؤرخون للإعلام الغربي بأن الإعلام المطبوع الذي بدأ في القرن الخامس عشر الميلادي لم يكن يهدف بالأساس إلى تقديم الصورة الصحيحة للواقع، فحتى الأخبار كانت تتعرض للتزوير حسب مصالح القائمين على النشر، وعندما بدأت الصحافة الحرة في بريطانيا في القرن السابع عشر لم تكن تعكس إلا وجهات نظر أصحابها وتصب في مصالحهم، إلا أن اتساع رقعة الحرية والليبرالية وتزايد الاستقلال الفردي للمواطن العادي، دفع الإعلاميين إلى التزام المزيد من الموضوعية والشفافية كسبا للإعلان التجاري الذي يبحث عادة عن الصحف ذات القبول الشعبي، وهكذا ارتبطت الشفافية الإعلامية بمدى تقبل المتلقي وإيمانه بموضوعية وسائل الإعلام، مما ألزم الإعلاميين بالبحث عن وسائل جديدة تحتفظ لهم بحق نشر قيمهم وتأمين مصالحهم دون المساس بولاء المتلقي.
وقد كان الاهتمام منصبا في الأساس على المظهر العام الذي يضفي شعورا بالموضوعية والكفاءة، إذ يميل الناس عادة إلى الثقة بالمذيع الإخباري أنيق الملبس ولبق الحديث، كما تضفي التجهيزات المبهرة للاستديوهات ومواقع التصوير، أو الطباعة الراقية للصحف والمجلات، شعورا بالاحتراف.
فإذا أضفنا إلى هذه العوامل الجذابة ما سبق الحديث عنه من أساليب دعائية كفتح مجال الحوار للرأي المخالف وعدم التعرض للقضايا الحساسة، فإن ذلك سيعطي صورة إيجابية للمتلقي تمنعه من مجرد التشكيك في مصداقية كل ما يرد إليه من هذه الوسائل الإعلامية."
إذا كل الأساليب المستخدمة فى عالمنا حتى من أجهزة بلادنا بلا استثناء هى أساليب تضليل وخداع للشعوب حتى المثقفين أصبح الكثير منهم مخدوعين وأصبحوا مجرد ابواق لزيادة التضليل والخداع وهو قول الدليمى فى الفقرة التالية:
"أخيرا، تبرز خطورة هذا التأثير الإعلامي- الدعائي المؤدلج في توجيه الرأي العام مع توسع دائرة اتصالها بالمتلقي الذي بات يعتمد اعتمادا شبه كلي على وسائل الإعلام في اتصاله مع العالم الخارجي، حتى في تلقي أبسط المعلومات التي يحتاجها في حياته اليومية، إذ بات الكثير من المثقفين فضلا عن غيرهم يضعون ثقتهم في وسائل الإعلام التي ساعدت الثقافة الشعبية على التأثير في النخبة المثقفة بدلا من العكس، مما أدى إلى انخفاض المستوى الثقافي بشكل عام، وترسيخ قاعدة "هذا ما يريده الجمهور" كدستور يضطر لمراعاته كل من يطمح إلى الاستمرار في "سوق" الإعلام، وهي النتيجة الحتمية لطغيان سياسة السوق الحر والليبرالية المحتكرة في أيدي القلة، وخدعة كبيرة يشترك الجميع في مسئولية إحكام سيطرتها على كرامة الإنسان لتبقى الآمال معقودة على دور العلماء وأصحاب الضمير الحي في كسر هذه الحلقة المفرغة، والإفادة الواعية من تقنيات وسائل الإعلام المذكورة في خدمة الإنسان والارتقاء به بدلا من الدفع إلى المزيد من الانحطاط"
والدليل فى عصرنا أن من كانوا يسمونهم المفكرين الإسلاميين تولى اثنين منهم رئاسة الدولة العراقية مؤخرا مع رفضهم فى الكتب واللقاءات للعلمانية والديمقراطية ورجل كراشد الغنوشى يتولى منصبا فى الدولة التونسية وكذلك الإخوان المخدوعين وكذلك شارك السلفيون فى مصر وتونس فى مهازل الديمقراطية وجعلوا الناس يكرهونهم وإن كنت أعتقد أنه ما فعله السلفيون وما زالوا يفعلونه كان تنفيذ لأوامر المخابرات وأمن الدولة لتشويه الصورة وتكريه الناس فى أى واحد يقول عنه نفسه أنه مسلم ملتزم بحجة أنه إرهابى أو سلفى أو اخوانى


رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع الملتقى مشاركات آخر مشاركة
قراءة فى كتاب أطفالنا والإلكترونيات الحديثة رضا البطاوى قَبَسٌ نُّوْرَانِي 0 07/06/2021 09:30 AM
قراءة فى كتاب أحكام الله فوق كل شيء رضا البطاوى قَبَسٌ نُّوْرَانِي 0 06/13/2021 08:51 AM
قراءة في كتاب الفصحى رضا البطاوى قَبَسٌ نُّوْرَانِي 0 02/28/2021 09:18 AM
قراءة فى كتاب القدر رضا البطاوى قَبَسٌ نُّوْرَانِي 0 01/24/2021 09:31 AM
فيسك: جغرافية الدعاية الإسرائيلية حسن حسين طَاوِلَةٌ صَ ـاخِبة 1 01/11/2009 01:05 AM


الساعة الآن 02:19 PM.